"إسرائيل" والفلسطينيون: الطريق غير المختار



منتدى التفكير الإقليمي

ماتي شتاينبرغ  

ترجمة حضارات



عنوان هذا المقال مأخوذ من قصيدة عمرها أكثر من مائة عام للشاعر الأمريكي روبرت فروست - "الطريق غير المختار"، تتعامل القصيدة مع رجل يسير في غابة ويصل إلى مفترق طرق، إنه يحرك عقله في أي طريق يختار، لكن ليس له تفضيل هنا أو هناك.  

يختار واحدًا منهم بشكل عشوائي، دون أن يفكر في أيهما أفضل، على غرار رمي قطعة نقود، ومع ذلك، فهو يدرك أنه يتخذ خيارًا مصيريًا: "لكنه يستمر بطبيعته، ولن أعود إلى هنا مرة أخرى".

مع مرور السنين والنظر إلى الوراء، يبدأ السؤال في التفكير في ما كان سيحدث لو أنه اختار "طريقًا غير الذي اختار"، على الرغم من أنه لم يندم على اختياره.

مثلما لم يكن بطل رواية موليير - السيد جوردان - يعلم أنه كان يتحدث بالنثر، أفترض أن روبرت فروست لم يكن يعلم أنه كان يدخل غابة كثيفة تُعرف باسم "تاريخ الحقائق المضادة"، سأحاول هنا فحص بعض النقاط المضادة للواقع (أو مناهضة الحقيقة) قبل اتفاقيات أوسلو وبعدها، أثناء محاولة تنفيذها.

على عكس بطل قصيدة فروست، سأركز على عدد قليل من النقاط الحاسمة حيث، في رأيي، كان هناك تفضيل لاختيار معين، ولم يكن من الممكن التصرف بشكل غير مبالٍ أو تعسفي في البدائل المختلفة في معناها وعواقبها.

هذه البدائل، التي تم نفيها لاحقًا إلى مستوى "معارضة الحقائق"، ربما كانت "واقعية" في الوقت الفعلي، بينما لا تزال ممكنة ومعقولة، الغرض من عملي في التاريخ المناهض للواقع هو تحرير التفكير التاريخي من "طغيان الإدراك المتأخر"، الذي يصف التاريخ بأثر رجعي على أنه قدر.  

مرة أخرى، نعلم أنه في الوقت الفعلي، واجه صانعو القرار عدة بدائل، تاركين الخلافات حول أيهما أفضل. أعتقد أن المؤرخ الذي يعاني من متلازمة "استبداد رجعي" يعاني من الابتذال الممل والأبعاد الواحدة، يجب أن يكون الانشغال الكبير بمسألة "ما يمكن أن يحدث" هو خبز وزبدة المؤرخين.

كانت نفس القضايا "الواقعية" في سياق المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية جزءًا لا يتجزأ من الواقع الواقعي ومثّلت إمكانية قائمة، لكنها قوبلت بالرفض وإسكات بل وحتى قمعها في بعض الأحيان، ومع ذلك، فإن العملية ليست دائمًا في اتجاه واحد.

في بعض الأحيان، تُمنح البدائل المرفوضة حياة جديدة، حتى على عكس بطل رواية فروست، الذي يقول "لن أعود إلى هنا مرة أخرى".

لم يكن كتاب باربرا توكمان الأساسي "موكب الحماقة" ليُكتب لولا تركيزها على "الحقائق المضادة"، التي وصفتها في بداية الكتاب، من وجهة نظر توكمان، فإن وجود بدائل في الوقت الفعلي، وحقيقة أن هذه البدائل قد تم نطقها، على الأقل من أفواه القلة، هي المعيار الذي اختارت به النماذج الأولية الأربعة للحماقة في كتابها.

سأناقش الآن تاريخ "لحم ودم" وسأحدد بعض المفترقات الرئيسية المتعلقة باتفاقات أوسلو، من وجهة نظر الطرق غير المختارة.


الانتفاضة الأولى: وقت رحيل "الوجه"

جاء اندلاع الانتفاضة الأولى في المناطق الفلسطينية (أي قطاع غزة والضفة الغربية) في أواخر عام 1987، في أعقاب عملية متنامية زادت فيها أهمية "الداخل" الفلسطيني.  

بعد حرب لبنان عام 1982 بشكل خاص، أبعدت "الأجنبي" ( منظمة التحرير الفلسطينية) عن المواجهة الأمامية مع "إسرائيل".

الانتفاضة سمحت لسكان قطاع غزة والضفة الغربية بالإشارة إلى أنهم سئموا الانتظار اللامتناهي واعتمادهم الكامل على "الخارج"، أي منظمة التحرير الفلسطينية.

اندلعت الانتفاضة بسبب مزاج جماعي - على عكس قرار مستنير أو رسمي - حددت الضفة وغزة أن الوقت قد حان الوقت لاتخاذ إجراء من تلقاء نفسها.

رافق استعداد "الداخل"، الذي عرف بطبيعة الحال الواقع في "إسرائيل" والضفة الغربية أفضل من "الخارج - منظمة التحرير"، لتحمل أعباء الانتفاضة، منذ العام الأول جهود القادة المحليين لترجمة إنجازات الانتفاضة إلى مكاسب سياسية.  

ورغم أن هذه المبادرات كانت مشروطة بالتنسيق مع "الخارج"، إلا أنها ولدت في "الداخل"، وبلغت الذروة أواسط عام 1988 عندما تمت صياغة برنامج "وثيقة الاستقلال" بمبادرة من فيصل الحسيني وآخرين، كان الهدف المعلن للوثيقة هو "نقل الانتفاضة إلى مرحلة المبادرة السياسية".  

اعتمدت وثيقة الاستقلال الداخلي على وجه التحديد مبدأ التقسيم إلى دولتين كحل دائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.  

إن جذور إعلان منظمة التحرير الفلسطينية في الدورة التاسعة عشرة للمجلس الوطني (تشرين الثاني / نوفمبر 1988)، الذي تبنى مبدأ التقسيم إلى دولتين، تكمن إذن في وثيقة استقلال الضفة الغربية وقطاع غزة. مركز الثقل غير قادر على قيادة وتمثيل الفلسطينيين دون فك الارتباط بمنظمة التحرير الفلسطينية في الخارج.

على الرغم من كل الخلافات، خضع اليهود لعملية مماثلة خلال الانتداب البريطاني: فايتسمان الذي كان في "الخارج" دفع إلى الهامش من قبل بن غوريون الذي كان في "الداخل".

وهنا نشأ سؤال "إذا": إذا كان هذا الحدث المهم قد نضج، لكان من الممكن أن يكون قد وضع مواقع "الداخل" في المقدمة.  


الشرط الضروري وحتى الكافي لتعزيز مثل هذا التطور هو أن "الداخلي" كان يجب أن يكون قادراً على إثبات أن إنجازاته السياسية، من أجل إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة "إسرائيل" أكبر بكثير من تلك الخاصة بـ "الخارج".

ومع ذلك، في قناة الاتصال العامة للمحادثات في واشنطن (معظمها في 1991-1993 - خمس جولات خلال فترة إسحاق شامير وأقل من ذلك أثناء رئاسة الوزراء إسحاق رابين)، كانت "إسرائيل" مستعدة لمنح الوفد الفلسطيني المشترك "الداخل" والأردن أقل بكثير مما كان رابين وبيريز مستعدين للتنازل عن القناة السرية لـ "الخارج" في أوسلو.  

ماذا لو كان يتسحاق رابين مستعدا لإعطاء "الداخل" ما يمكن أن يكون "الخارج" بتلك القناة السرية؟، بالإضافة بالطبع إلى بيان تفصيلي مشابه لخطاب الضمان الذي قدمته الولايات المتحدة للفلسطينيين في تشرين الأول (أكتوبر) 1991 تمهيدا له؟ لمؤتمر مدريد؟ وهذا يعني أنه "يجب على كلا الجانبين عدم اتخاذ إجراء أحادي الجانب بشأن قضايا محددة سلفًا لا يمكن حلها سوى الأمم المتحدة ؛ وتعارض الولايات المتحدة النشاط الاستيطاني في الاراضي المحتـــ لة عام 1967 باعتباره عقبة امام السلام ".

لو كان اسحق رابين مستعدا لكل هذا، أعتقد أن عكس الحقائق كان سيصبح حقيقة.


بعد مذبحة جولدشتاين: على مفترق طرق.

سأناقش الآن مفترق طرق التركيز التالي. بعد مذبحة غولدشتاين في الحرم الإبراهيمي في الحرم الإبراهيمي في الخليل (شباط 1994)، افترضت أن استمرار عملية أوسلو لن يؤدي إلا إلى تفاقم الاحتكاك بين "إسرائيل" والفلسطينيين، وستلعب أكثر حتى أي ثقة متبقية بين الطرفين، كنت مقتنعا أنه لا يمكن للمرء سوى الاستفادة من انفراج اتفاقات أوسلو والتوقعات العامة التي كانت لا تزال عالية على كلا الجانبين، حتى قبل دخول عرفات إلى الساحة في يوليو 1994، والتخطي من المرحلة الأولى المحدودة ("غزة - أريحا" ) مباشرة لتسوية دائمة.

في آذار (مارس) 1994، أتيحت لي الفرصة لأقول هذا لرئيس الوزراء آنذاك يتسحاق رابين في اجتماع في منزله، دُعيت إليه مع عدد من الأكاديميين الآخرين.

كان ذلك بعد وقت قصير من مذبحة غولدشتاين، قلت إنه سيكون من الأفضل لـ"إسرائيل" أن تتفاوض بشأن القضايا الجوهرية للتسوية الدائمة بينما لا تزال تحتفظ بمعظم أراضي الضفة الغربية، وليس بعد خسارة مناطق واسعة مع تنفيذ الاتفاقات المؤقتة.

كما أعربت عن قلقي من اتساع ظاهرة الهجمات "الانتحارية" التي تقوم بها حمـــ اس والجهــــ اد الإسلامي على أهداف مدنية داخل دولة "إسرائيل"، انتقاما لمجزرة غولدشتاين، واستغلال الأجواء المتفجرة لدى الجمهور الفلسطيني، قادتني مناقشات حمـــ اس إلى التأكيد على التأثير المتزايد لكبار الشخصيات في حمـــ اس الذين دعموا التفجيرات "الانتحارية" على المدنيين داخل دولة "إسرائيل".

افترضت أنه لو تركز الجهد السياسي على التسوية الدائمة، لكان هؤلاء الشخصيات البارزة في حمـــ اس مترددين في تنفيذ خططهم؛ لأن الجمهور الفلسطيني سيرى فيهم عقبة أمام إمكانية إقامة دولة فلسطينية.

أتذكر أن إسحاق رابين استمع جيداً، لقد أشار على الفور إلى إحدى النقاط التي طرحتها، عندما أعربت عن تقييم قائم على تخمين ذكي بأن عرفات، في رأيي، يجب أن يركز على مناقشة التسوية الدائمة، التي تم رفضها في عملية أوسلو.

وأشار رئيس الوزراء رابين إلى أنه خلال حديثه مع عرفات قبل لقائنا، اقترح عرفات أن ينتقل مباشرة إلى مناقشة التسوية الدائمة.

ومع ذلك، من رد رابين بعد أن أنهيت حديثي، أدركت أنه حتى لو كان اقتراحه منطقيًا سياسيًا وواقعيًا، بدا لرابين أنه مستحيل على السياسة الداخلية لـ"إسرائيل".

وميز بين "علم السياسة" و "والعمل بالسياسة"، ويبدو أنه قدر أنه لن يكون قادراً، بصفته رئيس وزراء "إسرائيل"، على حشد الدعم السياسي الإسرائيلي الكافي لمثل هذه الخطوة.

في الواقع، على الرغم من أن حركة الجهـــ اد الإسلامي كانت أول من أثارت قضية التفجيرات "الانتحارية" في كتاباتها، إلا أن حمـــ اس هي التي بدأت بتنفيذها ضد هدف عسكري محدد (حافلة تنقل جنودًا إلى وادي الأردن).  

السياق التاريخي يبدو ملائماً لحمـــ اس: في نيسان 1993 كان واضحاً أن الجهود المبذولة لتنفيذ قرارات مؤتمر مدريد بشأن القضية الفلسطينية ومحادثات واشنطن (1992-1993) وصلت إلى طريق مسدود.

لقد سعت حمـــ اس للبناء على جو اليأس في المجال السياسي وعرض طريقتها الخاصة، الأمر الذي من شأنه أن يجعل لـ"إسرائيل" تدفع ثمناً باهظاً بالأرواح؛ لذلك، فإن تحرك حمــــ اس في أبريل 1994 للتركيز على التفجيرات "الانتحارية" على أهداف عسكرية في الضفة الغربية وقطاع غزة لضرب أهداف مدنية داخل الخط الأخضر كان نتيجة مباشرة لمذبحة غولدشتاين.
 عمل غولدشتاين على تحويل الموازين لصالح شخصيات بارزة في حمــــ اس دعموا الهجمات "الانتحارية" على أهداف عشوائية، أي المدنيين داخل "الأراضي الإسرائيلية".

هذا ليس تفسيري الشخصي. ووصفت صحيفة "فلسطين المسلمة" الشهرية التي تصدرها حمــــ اس بالتفصيل سلسلة الأحداث هذه.

محادثات كامب ديفيد: من الذي أخذ وطالب بالمزيد؟

والآن عند مفترق الطرق الثالث. في بداية محادثات كامب ديفيد حول التسوية الدائمة (تموز / يوليو 2000)، اقترح رئيس الوزراء إيهود باراك أن يركز ياسر عرفات، من خلال المضيفين الأمريكيين، على قضية الأراضي وأن يؤجل إلى موعد مستقبلي متفق عليه مناقشة مسألتين أكثر حساسية: القدس واللاجئون. ورفض عرفات الاقتراح على الفور، مؤكدًا أن التسوية الدائمة يجب أن تشمل جميع القضايا.


بعد محادثات كامب ديفيد، ادعى العديد من الإسرائيليين، بشكل رسمي وغير رسمي، أن عرفات كان لديه استراتيجية خطوة بخطوة هدفها النهائي هو القضاء على دولة "إسرائيل".


وهنا يبرز السؤال التالي: إذا كان ياسر عرفات قد تصرف بالفعل بشكل منهجي وفقًا لهذه الاستراتيجية، فلماذا لم ينتهز الفرصة عندما عرض عليه باراك حوالي 90٪ من الأراضي؟ بعد كل شيء، هذه هي الطريقة التي كان سيواصل بها تكتيك "خذ واحتاج المزيد".

ومن المفارقات أن إيهود باراك، وليس عرفات، هو الذي قدم استراتيجية مماثلة لتأجيل معالجة القضايا الأكثر حساسية وموضوعية.

بعد أن رفض عرفات اقتراحه الأول، قدم إيهود باراك اقتراحًا آخر لصالح مناقشة جميع القضايا في إطار التسوية الدائمة، لكن هذا الاقتراح تضمن مطالبة بالسيادة الإسرائيلية وحتى إنشاء كنيس يهودي في الحرم القدسي. أشار أكرم هنية، مستشار عرفات المقرب في محادثات كامب ديفيد، في مذكراته إلى أن المحور المركزي لنهج عرفات، والذي وجهه أيضًا في هذه المحادثات، كان المبدأ الحديدي القائل بأن اتفاقية دائمة لن تكون ممكنة بدون القدس الشرقية والمسجد الأقصى في مركزهم.

وفقا لعرفات، فإن الاتفاق الدائم الجزئي هو مفهوم تناقض. كما شهد أحد المطلعين على عرفات، وهو محمد دحلان، كما شهد على ذلك في مقابلة مع "الحياة" في آب (أغسطس) 2008: "انسوا كل ما كتب حيث يدعي أن محادثات كامب ديفيد انهارت بسبب قضية اللاجئين، وهذا غير صحيح على الإطلاق.

فشلت المحادثات؛ بسبب قضية القدس والمسجد الأقصى، في كل مرة أبلغنا عرفات أنه لم يستمع، وانتظرنا حتى ننتهي من طرح السؤال: "أين الحرم القدسي في تقريرك؟"، كانت حياة عرفات تدور حول محور القدس، الشيء الرئيسي الذي أزعجه كان: "أين نعلن الدولة الفلسطينية في القدس أو في أي مكان آخر؟، لهذا رفض عرفات بشدة أي اقتراح لتأجيل مناقشة القدس الشرقية، استند مقاربته للموضوع على اعتبارات استراتيجية وأساسية، دون أي حسابات تكتيكية.

كان مقتنعا تماما أن الدولة الفلسطينية لن تقام دون حل قضية القدس الشرقية وفقا للواقع الديموغرافي (مناطق يسكنها الفلسطينيون- للدولة الفلسطينية، مناطق يسكنها اليهود بشكل أساسي - لدولة "إسرائيل"). لقد ترجم عرفات الالتزام الإسلامي الرمزي والعاطفي تجاه الحرم القدسي الشريف إلى مصلحة وجودية استراتيجية وجيوسياسية.

إن أهمية ومكانة الدولة الفلسطينية مع الحرم القدسي الشريف أو تحت سيطرته كمركز للحج كان من شأنه أن يقوي الدولة الفلسطينية الضعيفة جيوسياسيًا، والتي حُكم عليها بالسجن جغرافيًا في الضفة الغربية بين "إسرائيل" والأردن، وعزلها من الجزء الجنوبي للقطاع.

في ظل هذه الظروف، فإن امتلاك الأماكن المقدسة الإسلامية في القدس الشرقية هو الوحيد الذي يمكن أن يجعل المدينة نقطة جذب إسلامية رئيسية وهامة كأحد المواقع الثلاثة المقدسة للإسلام ("ثالث الحرمين").  




طلب إيهود باراك بالسيادة الإسرائيلية على الحرم القدسي يتعارض مع صيغة عرفات لصفقة تبادل بين الحرم وقضية اللاجئين- كان هذا المطلب هو الذي أفشل المحادثات، بعد كامب ديفيد، كرس الطرفان كل طاقتهما لحل هذه المسألة، ولكن عبثا.  

تم تأجيل جميع المناقشات الأخرى ودفعها جانبًا، أو فشلت في التوصل إلى نتائج في ظل الظل الثقيل الذي تلقيه هذه القضية.  

أستطيع أن أشهد على ذلك، استعدادًا للمحادثات كامب ديفيد، طلب مني إيهود باراك التعليق على الإطار التفصيلي لخطته للتسوية الدائمة.  

لقد قلت وكتبت أنه على الرغم من التقدم المحرز في العديد من القضايا المهمة، فإن المطلب الإسرائيلي بالسيادة على الحرم القدسي يقوض المنطق الفلسطيني الأساسي، لهذا السبب أشرت إلى ضرورة تأجيل الاجتماع في كامب ديفيد على أساس هذا الإطار؛ لأنه وصفة لفشل ذريع.

في نفس الوقت، قلت إنه يجب أن نعد بديلاً آخر حتى نتمكن من الوقوف على أقدامنا بعد الفشل المؤكد للمؤتمر، وقد كان بالفعل فشلًا دؤوبًا.

على عكس عقد عملية أوسلو الذي كان استقرائيًا (أي يبدأ بالتفاصيل وينتهي بالصورة العامة)، يمكن القول إن العقد الجديد الذي بدأ بفشل مؤتمر كامب ديفيد ومحادثات طابا كان استنتاجيًا (أي يبدأ بـ الصورة العامة التي تُشتق منها التفاصيل). سوف أذكر بإيجاز بعض الحالات الاختبارية الرئيسية في هذا الصدد: مبادرة السلام العربية في مارس 2002، خارطة الطريق للجنة الرباعية (الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة) في أبريل 2003، والانسحاب الإسرائيلي الأحادي الجانب من قطاع غزة في سبتمبر 2005 ومحادثات أبو مازن - أولمرت حول التسوية السياسية 2007-2008.

بالرغم من أن مبادرة السلام العربية قد تم تبنيها مرارًا وتكرارًا في جميع القمم العربية والإسلامية (لمنظمة التعاون الإسلامي) في السنوات العشرين الماضية، إلا أن "إسرائيل" (باستثناء أولمرت في محادثاته مع أبو مازن، وبعد ذلك لاحقًا) تهربت وتجاهلت، وفي الحقيقة رفضت هذه المبادرة.

كانت هذه المبادرة الاستباقية إيذانا بنهاية الصراع مع "إسرائيل"، وتطبيع العلاقات معها ("العلاقات الطبيعية") وضرورة التوصل إلى "حل متفق عليه" لقضية اللاجئين الفلسطينيين (أي، يتفق عليه الرأي الإسرائيلي أيضًا، مما يمنحه حق النقض الفعلي على إمكانية العودة الجماعية إلى دولة "إسرائيل")، مقابل دولة فلسطينية ضمن وقف إطلاق النار عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

لتوضيح أهمية مبادرة السلام العربية، سوف أذكر حدثًا محددًا: في القمم العربية 2009-2010، أصر الحاكم الليبي القذافي على إعلان معارضته للمبادرة العربية لسببين رئيسيين: ترفض المبادرة مبدأ الدولة الواحدة (التي أطلق عليها القذافي "أسراتين"، وهي مزيج من "إسرائيل" وفلسطين في دولة واحدة)، كما تمنع إمكانية عودة اللاجئين بأعداد كبيرة إلى أراضي دولة "إسرائيل".  

لا أذكر هذا كدليل على أهمية القذافي، بل إن موقفه المنحرف عن الإجماع العربي يشير إلى المسافة التي قطعها الإجماع العربي على المبادرة؛ لذلك، رفض الإجماع العربي شكوى القذافي رفضاً قاطعاً، ومن هنا نتعرف على المعنى الحقيقي للمبادرة.

وهنا مرة أخرى السؤال الذي يطرح نفسه: "ماذا كان يمكن أن يكون لو؟" ماذا كان سيحدث لو اتخذت "إسرائيل" نظرة إيجابية للمبادرة العربية؟.


خارطة الطريق عام 2003 وظهور المطالبة بالاعتراف بـ"إسرائيل"


والآن إلى التقاطع التالي. كانت خارطة طريق الرباعية لعام 2003 عبارة عن مزيج خاص من النهج الاستنتاجي والاستقرائي. وقد صاغت استنتاجياً إطار عمل التسوية الدائمة (استناداً إلى قرار الأمم المتحدة رقم 242 والمبادرة العربية)، لكنها اقترحت تنفيذه استقرائياً وفق جدول زمني متفق عليه، دون شروط أو تحفظات. من جانبها، صاغت "إسرائيل"، وعلى رأسها أريك شارون، 14 "تعليقًا" كانت في الواقع شروطًا أو ادعاءات. كان من بين هذه العناصر تضمين خارطة الطريق "حق "إسرائيل" في الوجود كدولة يهودية". مطلب آخر هو حذف أي إشارة إلى مبادرة السلام العربية كمصدر للسلطة.  

يجب التأكيد على أن الاعتراف بطبيعة أو هوية الدولة لا تتطلبه قواعد القانون الدولي، يتطلب القانون الدولي الاعتراف المتبادل بين الدول الأطراف فقط؛ لذلك، فإن المطالبة بالاعتراف بـ"إسرائيل" كدولة يهودية غائبة عن الاتفاقات مع مصر والأردن، كما أنها غائبة عن جميع اتفاقيات التطبيع الأخيرة الموقعة مع بعض الدول العربية ("الاتفاقيات الإبراهيمية").

إن مطالبة الفلسطينيين بالاعتراف بـ"إسرائيل" كدولة يهودية أمر غير معتاد بشكل ملحوظ، وهنا يبرز السؤال الكبير مرة أخرى: ما الذي كان يمكن أن يحدث لو قبلت "إسرائيل" خريطة الطريق التي وضعتها اللجنة الرباعية كأساس للمفاوضات مع الفلسطينيين؟

حالة اختبارية أخرى تركز على الانسحاب الإسرائيلي أحادي الجانب من قطاع غزة في سبتمبر 2005. ماذا كان يمكن أن يحدث لو تسلم أبو مازن مفاتيح قطاع غزة بحكم وضعه كرئيس للسلطة الفلسطينية على الرغم من "التكلفة" (في رأيي أن الاستفادة) من الترويج لتسوية شاملة في الضفة الغربية؟ كان هذا رأيي بالفعل، وقد حاولت مشاركته مع بعض كبار المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية.

لقد عارضت بشكل كامل الانسحاب الأحادي ومنحه الفعلي، دون أي اعتبار سياسي، لحركة حمـــ اس، وأيدت إدراج الانسحاب من غزة كعنصر أساسي في تسوية سياسية شاملة تشمل الضفة الغربية.

كان من الواضح لي أن الانسحاب أحادي الجانب سوف ينظر إليه الجمهور الفلسطيني بأسره على أنه إنجاز كبير لحركة حمـــ اس.

ستقرر مصير السلطة الفلسطينية بالنسبة للقبيلة في الانتخابات القتالية (المقرر إجراؤها في كانون الثاني (يناير) 2006، بعد بضعة أشهر من الانسحاب الإسرائيلي)، ومن الواضح أنها سترجح كفة الميزان لصالح حمــــ اس. لاحظت حقيقة أنه في كانون الثاني (يناير) 2005، تم انتخاب أبو مازن رئيساً للسلطة الفلسطينية بأغلبية ساحقة تبلغ 62٪، و 70٪ من الذين يحق لهم التصويت في الضفة الغربية وغزة.

في كانون الثاني 2005، كان أبو مازن في ذروته، لكن الانسحاب أحادي الجانب في أيلول 2005 حسم مصير حزبه السياسي والتسوية السياسية.

ما هو الهدف من التعاون العدائي مع حمـــ اس التي رفضت منذ البداية مبادرة السلام العربية وترفضها حتى اليوم؟ كان واضحا لي أن هذا رد فعل مدمر لشارون على مبادرة السلام العربية وخريطة الطريق وأي تسوية سياسية تقوم على تقسيم البلاد.

سأختتم بحث الحالات التجريبية في المحادثات بين أبو مازن وأولمرت. لدينا الكثير من المصادر الأولية في هذا الصدد بفضل تسريب "القضية الفلسطينية" في هذه المفاوضات عبر قناة تلفزيون الجزيرة (1600 وثيقة توثق المناقشات داخل الجانب الفلسطيني ومع الجانب الإسرائيلي).  

مكانة أولمرت كرئيس للوزراء كان مهتزًا بالفعل بسبب مشاكله القانونية. هذا هو المدى الذي وصلت إليه الأمور، في خضم المرحلة الحرجة للمفاوضات، أعلن أولمرت أنه سيستقيل فور انتخاب رئيس جديد لحزبه. في سبتمبر 2008، أولمرت قدم استقالته إلى الرئيس شيمون بيريز.

إحدى الوثائق المهمة في ملف الجزيرة كانت نسخة من محادثة داخلية في آذار (مارس) 2009 (خلال الفترة الانتقالية بين حكومة أولمرت وحكومة نتنياهو الجديدة). في ذلك الاجتماع، عرض أبو مازن مبادئه الاستراتيجية على مستشاريه المقربين بقيادة صائب عريقات، لخص المحادثات التي أجراها مع أولمرت ومهد الطريق للمناقشات التي كان يأمل أن تجري مع نتنياهو.  

سأركز هنا على المثال الأساسي لقضية اللاجئين، وأشار أبو مازن إلى أن توجهاته في هذا الشأن تستند إلى مبادرة السلام العربية الداعية إلى "حل عادل ومتفق عليه".

كما أوعز في الاجتماع: "سيتمكن جميع اللاجئين من الحصول على الجنسية الفلسطينية إذا رغبوا في ذلك. على سبيل المثال، قد لا يرغب اللاجئون الفلسطينيون في الأردن في الحصول على الجنسية، بينما قد يحتاجها اللاجئون في لبنان، وبالتالي لن يصبح اللاجئون الفلسطينيون عديمي الجنسية، بل الأجانب [في البلدان المضيفة]، أما بالنسبة لعدد اللاجئين، فلا منطق للمطالبة من "إسرائيل" باستيعاب خمسة ملايين شخص، أو حتى مليون، لأن ذلك سيكون نهاية "اسرائيل".  


تحدثوا [الإسرائيليين] عن 5000 لمدة خمس سنوات. إنه حتى أقل من لم شمل الأسرة، وهو أمر غير مقبول، كما يجب ان يكون هناك تعويض.. ويجب ان يكون هناك تعويض للدول المضيفة ".

وسئل أبو مازن بعد ذلك عما إذا كان الفلسطيني الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية يستحق الجنسية الفلسطينية في الدولة الفلسطينية المستقبلية، ورد أبو مازن بالتفصيل: "الرد الاستراتيجي على ذلك سلبي. على الفلسطينيين الإسرائيليين البقاء في مكانهم وحماية حقوقهم والحفاظ على مجتمعهم، ولا يحتاج أحد إلى جواز سفر ليثبت أنه فلسطيني، ويجب أن يبقوا هناك، وهذه الحقيقة لا ينتقص من كونهم عربًا وفلسطينيين، "لا نريدهم أن يشاركوا في أي انتفاضة.

يجب أن يرفعوا رايتين: المساواة ودولة مستقلة لإخوانهم في الأراضي المحــــ تلة".

في رأيي، "ما كان يمكن أن يحدث" يصرخ علينا حقًا من هذه الأشياء.

لنفترض للحظة أننا وراء "حجاب الجهل" كما قال جون راولز، وكأننا غير مدركين لموقف أبو مازن المعلن هنا.

كانت وزيرة الخارجية الأمريكية في ذلك الوقت كوندوليزا رايس، في الصفحة 450 من مذكراتها كتبت: "شرف يتجاوزه"، نُشر في عام 2011: "أعلن أولمرت في الصيف أنه على وشك الاستقالة من منصب رئيس الوزراء. وكان من المقرر أن تجري "إسرائيل" انتخابات في وقت مبكر من العام التالي. لقد كان بطة عرجاء وكذلك الرئيس [ جورج دبليو بوش]؛ ومع ذلك، كنت أخشى أن مثل هذه الفرصة لن تعود أبدًا.  

لقد حثتني تسيبي ليفني (وزيرة خارجية "إسرائيل") (وأعتقد أن محمود عباس أيضًا) على عدم تقديس اقتراح أولمرت،" ليس له مكانة في "إسرائيل". في وقت لاحق من نفس الصفحة، كتبت رايس: "العديد من الإسرائيليين، بمن فيهم بعض أقرب مستشاري أولمرت، أخبروا عباس أن رئيس الوزراء، البطة العرجاء، ليس لديه شرعية لتمرير الصفقة".

في مذكراتهما، أيد ستيفن باكيت، الذي كان رئيس مجلس الأمن القومي الأمريكي ونائبه إليوت أبرامز، تصريحات رايس. لنضع أنفسنا مكان أبو مازن للحظة: كيف نرد على مثل هذا الموقف من جانب بعض كبار الوزراء في حكومة أولمرت؟

في الختام، حالات الاختبار التي وصفتها تشير إلى كيف وصلنا إلى المأزق السائد اليوم، يبدو الأصل الاستراتيجي بسيطًا وواضحًا، ولكن لسوء الحظ، من السهل التحدث عنه، ولكن يصعب تنفيذه، يجب أن نحيي البدائل المخالفة للحقائق ونحولها إلى حقائق.  

فلسطين محكوم عليها بالغرق في هاوية منطقة الكوارث ثنائية القومية والدينية. سيكون هذا تنافسًا في لعبة محصلتها صفر، على الأقل للأطراف الرئيسية في الصراع، سيصبح المسار الذي لم يتم اختياره هو طريق فروست، الذي لا عودة منه.




الخلاصة: الدروس الرئيسية


في ضوء كل ما سبق وبعد 30 عامًا من الجهود السياسية (بدءًا من تشرين الثاني (نوفمبر) - كانون الأول (ديسمبر) 1988، عندما قبلت منظمة التحرير الفلسطينية لأول مرة مبدأ التقسيم واعترفت بقرار الأمم المتحدة رقم 242)، ما الذي يمكن تعلمه؟ ها هي إجاباتي باختصار:

أولًا

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو صراع سياسي وديموغرافي وأخلاقي وثقافي وقانوني، لكنه ليس صراعا عسكريا في المقام الأول.

لا أنوي التقليل من أهمية البعد العسكري، لكنه ثانوي من حيث الأهمية.  

إن استمرار الصراع يهدد وجود الهويات الجماعية لكلا الجانبين، وخاصة في "إسرائيل".

وخلاصة القول، من حيث المبدأ، إنه ليس الصراع الذي يتميز، في لغة نظرية العلاقات الدولية، بـ "القوة المضادة"، ولكن من خلال صراع يتميز بـ "القيمة المضادة".

ثانيًا

يكون اختيار كيفية التعامل مع هذا الصراع ثنائيًا (هذا أو ذاك): الانقسام إلى دولتين أو الانحطاط إلى الفصل العنصري في كل شيء، كل المقترحات الخاصة باستمرار إدارة الصراع أو الحد من النزاع أو الانفصال من جانب واحد هي مجرد اختلافات في موضوع واحد - استمرار التأسيس في فضاء واحد دون تسوية سياسية.  

إن الدعوة إلى إقامة كونفدرالية فلسطينية إسرائيلية أشبه بتسخير العربة أمام الخيول، يمكن أن تنشأ الكونفدرالية فقط بعد اتفاق التقسيم وليس قبلها، لا تحتاج احتمالية الفصل العنصري إلى بيان رسمي، سوف ينمو بشكل افتراضي في حالة عدم وجود الخيار الأول، هذا أكثر من تقصير من فعل.

ثالثًا

يسعى الجانب الفلسطيني (معظم القيادة والجمهور، بما في ذلك في قطاع غزة) إلى التقسيم، بشرط أن يكون ذلك ممكنًا، للأسف، مواطن بلدي يرفض رؤية ذلك، على الرغم من العواقب الوخيمة لهذا الرفض.


رابعًا

لن تختفي الهوية الوطنية الفلسطينية في حالة عدم تقسيم الأرض. على العكس من ذلك، سيتم تقويتها لترسيخ الهوية بين الوطن والدولة (على كل فلسطين).


لقد اعتنقت حمـــ اس بالفعل القومية الفلسطينية ("فاتانيا") في قيمها الأساسية (قارن، على سبيل المثال، ميثاق حمــــ اس لعام 1988 بوثيقة المبادئ لعام 2017).

تدهورت التيارات العربية الفلسطينية واستبدلت قوميتها العربية بالقومية الفلسطينية، إنه لخطأ فادح ربط إضعاف منظمات مثل منظمة التحرير الفلسطينية وفتح والسلطة الفلسطينية؛ بإضعاف الهوية الجماعية الفلسطينية، واتفاقيات التطبيع بين "إسرائيل" وبعض الدول العربية توضح للفلسطينيين أنه يجب عليهم الوثوق بأنفسهم، اعتمدوا على أنفسهم، كان ولا يزال حجر الزاوية في القومية الفلسطينية منذ نشأتها.


جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020