تلوث الجو والمياه يكبد خسائر بشرية فادحة
مكان

أشار بحث علمي أجرته كلية "بوسطن" في ولاية "ماساتشوستس" الامريكية، إلى أن تسعة ملايين شخص في أنحاء المعمورة، يلقون حتفهم سنوياً نتيجة تلوث الجو والمياه، حيث يشكل هذا العدد قرابة سبعة عشر بالمئة من عدد حالات الوفاة المسجلة سنوياً في أنحاء العالم.

كما يُستدل من البحث الذي نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، أن الأضرار الاقتصادية الناجمة عن آفة تلوث البيئة تقدر بأكثر من أربعة تريليونات ونصف تريليون دولار سنوياً، وأن هذه الآفة تشكل تهديداً حقيقياً على صحة البشر وسلامة الكرة الأرضية وتعرض المجتمعات الحديثة للخطر.

وأكد الباحثون أن الجهات المعنية تتجاهل آفة التلوث والأضرار التي تسببها وتقول أن النفقات المخصصة للتصدي لها لم ترتفع إلا قليلاً على مدى الأعوام السبعة الماضية.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020