أفضل 5 مكملات غذائية
موقع نتسيف نت

تمتلئ العديد من الأرفف بالمكملات الغذائية التي تعد بعلاجات معجزة وتخفيف أعراض المرض، لكن الكثير منها لا يعمل، في حين أن بعضها يوفر فوائد صحية، فإن بعض المكملات يمكن أن تضر أكثر مما تنفع وتجعلك مريضًا بالفعل.


النقص التغذوي الشائع


يوضح الدكتور نيكيل كابور ، اختصاصي أمراض القلب في Dignity Health St. Mary's، أن "نقص التغذية شائع جدًا في الواقع، وتقدر مراكز السيطرة على الأمراض أن ما يقرب من 10٪ من سكان الولايات المتحدة يعانون من سوء التغذية.

وتختلف أوجه القصور هذه بشكل كبير بناءً على العرق و الجنس: على سبيل المثال، كان السود (31٪)، والأمريكيون المكسيكيون (12٪)، أكثر عرضة لنقص فيتامين (د) من البيض (3٪).

تضيف الدكتورة سوزانا وونغ، أخصائية تقويم العمود الفقري والعافية المرخصة لدى Twin Waves Wellness، "اعتمادً على المكان الذي تعيش فيه، سيعتمد لون بشرتك ونظامك الغذائي على ما إذا كنت بحاجة إلى مكمل أم لا.

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على ما إذا كان لدينا جميعًا الفيتامينات والعناصر الغذائية التي نحتاجها، لذلك لن نتناول جميع الفيتامينات؛ من المحتمل أن يكون فيتامين (د) هو المكمل الوحيد الذي يجب تناوله طوال الوقت، لأنه يؤثر بشكل كبير على كيفية عمل أجسامنا.


ما تحتاج لمعرفته حول المكملات الغذائية قبل تناولها

يشرح الدكتور كابور، "فيما يتعلق بالأسئلة حول تناول الفيتامينات والمكملات، أعتقد أنه يجب أن يكون فرديًا، مما يجعله أكثر علمية وموضوعية، يمكن القيام بذلك اعتمادً على مستويات الفيتامينات لدى الشخص ومعالجة أي نقص، على سبيل المثال، إذا كان الشخص "يعاني من نقص فيتامين د أو فيتامين ب 12، فسيتم علاج معظم الأشخاص باستخدام قرص يومي متعدد الفيتامينات، والذي يجب أن يكون كافياً لأنه يتكون من الفيتامينات والمكملات المناسبة".

ويضيف: "الزيادة في كل شيء تضر" الكثير من الفيتامينات التي تذوب في الدهون (فيتامين أ ، د ، هـ ، ك)، يمكن أن تؤدي إلى التسمم؛ ولكن حتى الكثير من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، يمكن أن تؤدي إلى آثار ضارة غير مقصودة وسمية".

يقول الدكتور وونغ: "المزيد من المكملات الغذائية ليس دائمًا أفضل، من المحتمل جدًا أن يكون لديك مستوى مرتفع جدًا من الفيتامين في جسمك، ويمكن أن يؤذيك أحد المكملات، يمكن أن يتراكم الكالسيوم وفيتامين د بجرعات عالية للغاية إلى مستويات تسبب السمية، ويمكن أن تجعلك مريضًا بشكل خطير".

يقول الدكتور ريني أرمينتا، جراح عام وجراح السمنة المعتمد في Renew Bariatrics: "في حين أن المكملات الغذائية يمكن أن تكون طريقة رائعة لإضافة عناصر غذائية إضافية إلى نظامك الغذائي، فلا ينبغي أن تؤخذ كبديل للوجبات"، المكملات الغذائية، قد تفقد الفيتامينات والمعادن الهامة الضرورية لصحتك.

يوضح أرمينتا: قبل تناول أي مكمل، من المهم استشارة أخصائي طبي للتأكد من أن المكمل آمن، ولن يتفاعل مع المكملات أو الأدوية أو المكملات الغذائية الأخرى التي قد يتناولها الشخص".

بالإضافة إلى ذلك، من المهم أن تكون على دراية بالآثار الجانبية المحتملة لأي مكملات لأن بعض المكملات الغذائية قد تسبب آثارً سلبية مثل الغثيان والإسهال والصداع.


1- أوميغا 3

وفقًا للدكتور وونغ، "تلعب أوميغا 3 دورًا في صحة الدماغ وصحة المفاصل ووظيفة العين والجهاز العصبي المركزي، إذا كنت تفتقر إلى هذا الفيتامين، فمن المحتمل أن تكون بشرتك جافة، ولكنك أيضًا معرض لخطر الإصابة بالاكتئاب وآلام المفاصل ومشاكل العين،

الجرعة الموصى بها هي ما بين 1،000 مجم و 3،000 مجم يوميًا".


2- البروبيوتيك

يوضح الدكتور أرمينتا: "البروبيوتيك هي كائنات دقيقة يعتقد الجميع أنها توفر فوائد صحية عند استهلاكها، أكثر أنواع البروبيوتيك شيوعًا هي البكتيريا، ويمكن العثور عليها في الأطعمة المخمرة مثل الزبادي والكيمتشي، ولكن يتم تقديمها أيضًا في شكل مكملات وأدوية.

هناك مجموعة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى أن البروبيوتيك يمكن أن يحسن صحة الأمعاء، البروبيوتيك هي بكتيريا مفيدة تعيش في الأمعاء وتساعد في الحفاظ على أمعاء صحية، يمكن أن تساعد في محاربة البكتيريا السيئة وتحسين امتصاص العناصر الغذائية ودعم جهاز المناعة".


3- فيتامينات

يمكنك اختيار قرص يحتوي على كمية متواضعة من الكالسيوم (100-400 مجم)، وتتمثل إحدى مزايا تناول فيتامينات متعددة بكمية أقل من الكالسيوم (مثل 200 مجم)، في أن هناك فرصة أقل لتداخل الكالسيوم مع امتصاص الحديد.


4- الكركم

يقول الدكتور أرمينيتا: "الكركم مليء بمضادات الأكسدة والخصائص المضادة للالتهابات، التي تساعد في بناء جهاز المناعة لمحاربة الأمراض الفيروسية، كما أنه يحسن الذاكرة ويقلل من آلام المفاصل ويقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

بالإضافة إلى ذلك، وفقًا للبحث، قد تساعد خصائص الكركمين مضادات الأكسدة في تحسين صحة الكبد، من خلال العمل كعامل إزالة السموم في الجسم.


5- جذر الزنجبيل

يوضح الدكتور أرميناتا، "أخيرًا، هناك جذر الزنجبيل، الزنجبيل قوة صحية، مع العديد من الفوائد الصحية المذهلة التي يمكن أن تساعد في تخليص الجسم من السموم السيئة. على سبيل المثال، يُعرف الزنجبيل بخصائصه المضادة للالتهابات، والتي يمكن أن تساعد في تقليل الألم والالتهابات.

بالإضافة إلى ذلك، يساعد الزنجبيل في علاج الغثيان والقيء، كما يساعد على تحسين عملية الهضم، يعتبر الزنجبيل أيضًا مصدرًا ممتازً لمضادات الأكسدة، التي يمكن أن تساعد في حماية الجسم من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020